Home > Al-Assad, Aleppo, Arab League, Arab world, Assad Thugs, Ba'ath Party, Bashar al-Assad, Damascus, Daraa, Dara’a, Deraa, EU Foreign Affairs Council in Brussels, Government, Human rights group, Maher Al-Assad, middle east news, Politics > المجند المنشق وليد القشعمي من الحرس الجمهوري Walid Alakecami of the Syrian Republican Guard

المجند المنشق وليد القشعمي من الحرس الجمهوري Walid Alakecami of the Syrian Republican Guard


The recruited soldier in the Syrian army Walid Al-kashami telling the truth about the Syrian Republican Guard, and how they where recruited and told to kill unarmed civilian ….

Opposition websites are showing footage purportedly of a soldier who says he deserted after being ordered to fire on unarmed protesters in Damascus.

Syrian soldiers and tanks have been firing in the city of Deraa, a centre of protests against President Bashar al-Assad‘s rule, residents say.

The Syrian army is reported to have seized control of the Omari mosque which has become a centre for anti-government protests.

Foreign journalists are not allowed into Syria, so the BBC’s Wyre Davies sent this report from the Jordanian-Syrian border.

المجند وليد القشعمي من الحرس الجمهوري ينشق عن الجيش وينقل الحقيقة

كشف المجند في الحرس الجمهوري وليد القشعمي جانبا من الجرائم التي يرتكبها الفاشي المجرم ماهر الأسد بحق أبناء الشعب السوري المتظاهرين من أجل الحرية والديمقراطية
وقال القشعمي في شريط وضع للتو على شبكة ” يوتيوب” إنه بتاريخ 23 من الشهر الجاري استدعي مع 250 من زملائه إلى مقر وحدتهم ” فرقة الصاعقة في الحرس الجمهوري” (الوحدة 227) في جبل قاسيون ، حيث جرى إبلاغهم بأن “عصابات مسلحة” تعتدي على أمن الوطن في دمشق ومنطقة حرستا ( ضاحية شرقي دمشق) ، وعليهم التوجه للتصدي لها. وبحسب كلام المجند، فقد جرى إلباسهم البزات السوداء الخاصة بقوة مكافحة الإرهاب ( تابعة لوزارة الداخلية) ونقلهم بباصات إلى المنطقة المقصودة ـ حرستا. وعند وصولهم اكتشفوا أن الموجودين هناك متظاهرون مدنيون جميعا ، ولا يوجد بينهم من يحمل حتى سكينا . ومع ذلك فقد تلقوا تعليمات بإطلاق النار الحي على الجميع بهدف القتل. إلا أنه ، مع زميل له ، رفضا إطلاق النار وتوجها نحو الأهالي وسلموهم سلاحيهما، وخلال ذلك أطلقت عليهما النار من الأجهزة الأمنية بهدف قتلهما ، إلا أنه تمكن من الإفلات ، بينما أصيب زميله برصاصة في كتفه ، وهو الآن في منطقة آمنة بحماية الأهالي ، رافضا ذكر اسمه حفاظا على أمنه
وقد أبرز المجند هويته العسكرية ، كما أبرز هويته المعدنية ـ الفولاذية التي لا تعطى للعسكريين إلا خلال الحرب من أجل التعرف على جثثهم في حال استشهدوا أو جرحوا ، بالنظر لأن الهوية المعدنية مضادة للنار ، ومكتوب عليها الاسم والرقم العسكري وزمرة الدم . ويتضح مما يرويه المجند ، ومما أبرزه من وثائق ، أنه صادق في روايته ، وفق ما أكده خبير سوري في الشؤون الإدارية الخاصة بالجيش السوري والأجهزة الأمنية في سوريا.

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: