Home > Amnesty International, Assad Thugs, Damascus, Human rights group, International Criminal Court, Syrian human rights, Syrian Torture, اللجنة العربية لحقوق الإنسان, بشار الأسد, سورية, شام > خطاب من مجموعة ناشطي “الحركة الخضراء الإيرانية” على “تويتر” شعب السوري الشجاع

خطاب من مجموعة ناشطي “الحركة الخضراء الإيرانية” على “تويتر” شعب السوري الشجاع


إخواننا وأخواتنا السوريين الأعزاء..

 لطالما كان الطريق لتخليص البلاد من الديكتاتورية مكلفا، ومع ذلك فهي تجربة اجتماعية خالدة وجديرة بالثناء. أيها الشعب السوري، لقد مضى إلى الآن شهران وأنت تسير في هذا الدرب تاركا بصمتك في التاريخ تخطّها ثورتك المستمرة. كل واحد منكم، كل فرد منكم ومن حركتكم الثورية يكتب اليوم التاريخ المجيد بنفسه، تاريخٌ مفعمٌ بالدموع والأمل والدم والبطولة.

ومع علمنا بأنّ البداية مظلمة والطريق وعرة وغير ممهدة، فان الوجهة النهائية مشرقة والقضية عادلة. يشهد العالم بأسره اليوم وحشية نظام بشّار الأسد، ويمجّد في المقابل فضائل نضالكم أيها السوريون يا من تقاتلون من أجل الحرية والعدالة والحقوق الأساسية التي يستحق أن يحصل عليها أي فرد على هذا الكوكب.

 

ملايين الإيرانيين كانوا قد بدؤوا السير على درب مماثل كما تفعلون، وكانوا قد خبروا تماما ما تختبرون من وحشية لنظام قمعي آخر لا عجب في كونه حليفاً قريباً وداعما مخزياً للحكومة السورية. لقد أصبحت الصور التي نراها اليوم من حمص ودرعا أو من مهاجع الطلاب في جامعة طهران وساحة الحرية جزءً من هويتنا. لقد قرر الشعب العظيم في سوريا وإيران انّه قد حان الوقت لإنهاء الديكتاتورية. في هذه المسيرة، فان الشعب السوري والإيراني معاً، مستقبلنا مرتبط بمستقبلكم أيضاً، وأي خطوة يخطوها أيٌ منّا إلى الأمام ستمهد الطريق للآخر كذلك. نحن واثقون بأننا معا على هذا الدرب وعبر وحدتنا وتضامننا نستطيع أن نتباهى بقوتنا في وجه نظامي الخامنئي والأسد.

 

وكمجموعة ناشطين على الانترنت، نعلن تضامننا أيضا مع الناشطين السوريين في هذا الفضاء الالكتروني في مواجهة طغاة يمتلكون موارد غير محدودة لدعم آلاتهم الإعلامية والدعائية. لذا، يتعين علينا الاستفادة الكاملة والاستغلال الأمثل لوسائل الإعلام الاجتماعية على الانترنت إذا ما أردنا تعويض النقص الموجود في وسائل الإعلام المحلية. هناك الكثير من الفرص التي تنتظر أن يتم اكتشافها والتي من الممكن أن نحصل عليها عبر التعاون الثنائي بما يوفره من منفعة متبادلة. من خلال القوة الناجمة عن التبادل الجمعي للمعلومات، بإمكاننا أن ننقل صوت إخواننا وأخواتنا المضطهدين إلى العالم. عبر التعاون وتبادل خبراتنا الشبكية ومساهماتنا الفنية والتنظيمية يمكننا أن نبتكر أفكارا خلاّقة لتحقيق أهدافنا، ونوصل على نحو أكبر مساهمتنا ودعمنا للحركات الإيرانية والسورية بشكل أكثر فعالية.

 

متّحدين نقف، معكم يا سوريا!

           V

          مايو / أيار 2011

 مجموعة من ناشطي الحركة الخضراء الإيرانية على التوتير

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: