Home > Al-Assad, Amnesty Internationa, Assad, Assad Thugs, Ba'ath Party, Politics, Syrian human rights, Syrian Torture, The White House > تقرير: بي بي سي – رويترز – وكالات المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية مدنيين قتلوا

تقرير: بي بي سي – رويترز – وكالات المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية مدنيين قتلوا




السبت , 28 مايو 2011 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ثمانية مدنيين قتلوا برصاص قوات الأمن السورية في مظاهرات أمس الجمعة والتي أطلق عليها النشطاء “جمعة حماة الديار” ، وذكر رئيس المرصد رامي عبد الرحمن أن “ثلاثة أشخاص قتلوا الجمعة عندما قام رجال الأمن بتفريق تظاهرة في مدينة قطنا شارك فيها المئات ، وأورد عبد الرحمن أسماء القتلى. 

وكانت حصيلة سابقة أوردها عبد الرحمن تحدثت عن مقتل شخصين في قطنا القريبة من دمشق ، كما أشار رئيس المرصد أن ثلاثة متظاهرين على الأقل قتلوا قبيل فجر الجمعة في داعل (ريف درعا) جنوب البلاد برصاص رجال الأمن الذين أطلقوا النار عليهم عندما صعدوا إلى أسطح الأبنية لإعلاء صوت التكبير. 

وطالب رئيس المرصد السلطات السورية بالسماح للمرصد والمنظمات الحقوقية السورية بتشكيل لجنة تحقيق والذهاب إلى المناطق التي شهدت سقوط القتلى للتحقق من القوائم من اجل التوصل إلى محاكمة الجناة وتقديمهم إلى محاكمة علنية. 

ولفت عبد الرحمن إلى “وجود عشرات المفقودين في درعا (جنوب) ومدن أخرى يجرى تسليم جثامينهم إلى ذويهم ، وأشار عبد الرحمن إلى قيام السلطات الأمنية بحملة اعتقالات استهدفت العشرات في غالبية المدن التي شهدت تظاهرات الجمعة. 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شاهد عيان قوله أن آلاف الأشخاص تظاهروا بعد منتصف الليل في داعل وهم يهتفون بشعارات تحيي الجيش”مشيرا إلى أن عناصر الجيش المتواجدة لم تتدخل ، وأضاف أنه بعد قليل جاءت قوات الأمن وفتحت النار عشوائيا مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 15 آخرين. 

وقال سكان وناشطون إن قوات الأمن السورية فتحت النار على اثنين من المتظاهرين في منطقة دير الزور الشرقية يوم الجمعة مع اندلاع مظاهرات مطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد في المنطقة القبلية. 

وقال ناشطون وزعيم قبلي لرويترز في اتصال هاتفي انه في مدينة البوكمال على الحدود العراقية إحرق المتظاهرون صور حسن نصر الله زعيم حزب الله الذي أغضب خطابه المناصر للأسد هذا الأسبوع في بيروت المتظاهرين. وأضافوا أن قوات الأمن انسحبت من الشوارع. 

وفي حمص وسط سوريا نقلت رويترز عن شهود عيان قولهم إن دوي إطلاق النار سمع بينما تجمهر آلاف المحتجين المطالبين برحيل النظام، وذلك رغم كثافة الوجود الأمني، حيث خرج المتظاهرون في حيّي القصور والقرابيص بالمدينة للمطالبة بالحرية وإسقاط النظام. 

وشهدت بلدة دير بعلبة قرب حمص مظاهرات ضمن احتجاجات جمعة “حماة الديار” يطالبون بإسقاط النظام كما جاء في مشاهد بثها ناشطون على الإنترنت. 

كما خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة الرستن الواقعة على بعد 20 كلم شمال حمص بلغ قوامها نحو 30 ألف مواطن في مظاهرة مناهضة لنظام الأسد، ومن بين الشعارات التي رددها المتظاهرون “فليسقط النظام” و”نحن لا نحبك”، في إشارة إلى الرئيس. 

وفي العاصمة دمشق بثت مواقع على الإنترنت مشاهد قالت إنها التقطت اليوم عقب صلاة الجمعة في منطقة القابون بالعاصمة السورية لمظاهرة مناوئة لنظام الرئيس الأسد ، كما خرج المتظاهرون في دمشق بأحياء القدم وبرزة وحي الميدان في مظاهرات للمطالبة بالحرية وإسقاط النظام في سوريا، حسب ما جاء في مشاهد بثها ناشطون على الإنترنت. 

كما خرج المتظاهرون في حي ركن الدين في قلب العاصمة السورية دمشق للمطالبة بإسقاط النظام. وطالب أهالي الجولان المحتل المقيمون بمنطقة الحجر الأسود بريف دمشق بما وصفوه بـ”تحرير سوريا من النظام الحالي” قبل تحرير أرضهم المحتلة، حسب ما جاء في مشاهد بثها ناشطون على الإنترنت. 

وقال رئيس مجلس إدارة المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا محمود مرعي أن المظاهرات خرجت رغم الحصار الأمني في داريا وحرستا بريف دمشق ومحافظة درعا وحمص ومحافظة إدلب بشمال سوريا، مشيرا إلى أنه إضافة إلى التعامل بإطلاق الرصاص على المحتجين شهدت مناطق أخرى تفريقا بالقوة للمتظاهرين استخدمت فيها الغازات المسيلة للدموع والهري. 

من ناحية أخري نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن مسئولين أمريكيين لم تسمهم أن إيران ترسل حالياً مدربين ومستشارين إلى سوريا لمساعدة السلطات في قمع التظاهرات المناوئة للنظام والتي تهدد أكبر حليفة لها في المنطقة. 

وأكدت الصحيفة الجمعة أن مساعدة طهران لدمشق تتضمن إرسال المدربين والمستشارين الإيرانيين وإرسال معدات مكافحة الشغب، وأجهزة متطورة لمراقبة مستخدمي شبكة الإنترنت. 

وأكدت الصحيفة أن طهران قدمت أجهزة متطورة للمراقبة تسمح لنظام بشار الأسد بملاحقة مستخدمي شبكتي فيسبوك وتويتر. 

وأضافت أن مراقبة أجهزة الكمبيوتر بفضل المساعدة الإيرانية سمحت على ما يبدو بتوقيف مئات المعارضين في منازلهم في الأسابيع الأخيرة. 

وقال دبلوماسي ومسؤولون أميركيون آخرون إن المدربين العسكريين الإيرانيين أرسلوا إلى دمشق لتدريب السوريين على التقنيات التي تستخدمها حكومة طهران ضد “الحركة الخضراء” التي ولدت غداة الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في إيران في 2009. 

وذكرت واشنطن بوست أن ضباطا من وحدات القدس القوات الخاصة التابعة لحراس الثورة الإيرانية، لعبوا دورا أساسيا في القمع في سوريا منذ منتصف أبريل الماضي. 

يأتي ذلك فيما دعا نشطاء سوريون عبر موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر إلى تظاهرات اليوم السبت في مختلف المدن السورية، تنديداً بالقمع الدموي للتظاهرات ، وأطلقوا عليها اسم ثورة سبت الشهيد حمزة الخطيب، وهو الطفل البالغ من العمر 13 عاماً، قال نشطاء إنه توفي الأربعاء الماضي تحت التعذيب وتم التمثيل بجثته. 

ونشر على موقع فايسبوك أمس شريط يظهر جثة الطفل حمزة وهو من بلدة الجيزة في درعا وقد تعرضت لتشويه مروع، قال ناشروه إنه وقع في أقبية أجهزة المخابرات التي كانت اعتقلته سابقا خلال مشاركته في إحدى التظاهرات.‬

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: